Saturday, September 09, 2006

نفاق أم محبة.... صدق أم مسبة!؟


Seyassah09-09-2006, originally uploaded by iDip.


أحمد الجارالله، الصحفي الذي بدأ من الصفر، ليصبح أحد أضلاع خماسي الاحتكار الصحفي في الكويت، وصاحب استثمارت تتعدى الكويت.. أبرزها في البحرين، اللهم لا حسد، لديه شبكة واسعة من العلاقات في دوائر المتنفذين، ومصادر معلومات الله أعلم بحسبانها، متقلب العلاقات مع بعض الدول كالعراق وسوريا ولبنان وحتى الكويت، وديع يتأرجح بين المديح والصمت في علاقته مع دول الخليج... إلا مع السعودية وكل من تربطه علاقة بأهل الحل والعقد فيها... جريء أحيانا ومبتذل المديح أحيانا أخرى، كل ما نسينا أن نقرأ صحيفته، يطل علينا ليفاجئنا بتقرير عن زيارة لبلد شقيق أو صديق، أكرمه أهله بالضيافة والولائم وربما بالمال... أو يطل علينا بمقابلة ملك أو سلطان أو أمير أو رئيس... ولا يفوت الفرصة في السبق الصحفي الذي يستقي أخباره من مصادر "عروقها بالماي" تنقل له ما دار خلف الأبواب الموصدة


تعرض لمحاولة اغتيال في الثمانينات، ولم يثنه ذلك عن جرأته الحادة ومديحه السمج، تتباين آراء الناس فيه، فهناك من يراه صحفيا مقداما حرفيا مثابر، وهناك من يرى فيه قمة التزلف والنفاق والترزق، وهناك من لا يعره انتباها إلا عندما يُنصح بألا يفوته ما نشرته السياسة اليوم


وبما أن الحديث أمسى عن "اليوم" فأتنمى أن تكونوا قد قرأتم افتتاحيته القنبلة، التي جعلتني أرمي افتتاحيات المرحوم جبران تويني خلفي، لأقرأ ما "يشده" وتشيب له أخلاقيات الصحافة النزيهة


فقد كتب فيما كتب عن خادم الحرمين ومجد
مرجعيتكم العاقلة والحكيمة
ظنكم الطيب
ولاشك يا سيدي ان هذه الحزمة من المفاهيم قد توفرت لكم من قراءاتكم ومسموعيتكم
لقد كنت حليما مع هؤلاء الغلمان
مطلوب الآن لمرجعيتكم وهي ما عليه من كبر وتاريخية واهمية موقع ان تخرج من خجلها ومن كثرة ادبها وسمو شمائلها وان ترفع رايتها عالية وان تضرب بسيفها الحق


وكتب في "النظام السوري" وعدد
غير المؤهلين
السفهاء
اللئام
غلمان النظام السوري
مغتصبي السلطة
لصوص الليل
النكرات
قليلو الاصل
زمرة موجودة في هامش الصدفة لا في مسار الاصالة
عقيدتهم الفساد وايمانهم اللصوصية السياسية والاجتماعية والاقتصادية ونوعيتهم طارئة على العمل العام وطفيلية تتعيش على حساب الآخري
الغلمان الكاذبين الدجالين التائهين
غيروا جلودهم واصبحوا من اعاجم اللسان
دبابير وخفافيش ليل
احفاد مسيلمة الكذاب


ما هو السقف لديك ؟ القليس؟!؟


P.S.
ما الفرق بين الغلمان والولدان؟

17 comments:

ORACLE said...

تذكرت رائعة مصطفى أمين

دموع صاحبة الجلالة

وفيه منو ..... كتير

Shurouq said...

iDip,

الجارالله سمج وفارغ، بس عنده مصادر تضمن لجريدته السبق والدقة في كثير من الأحيان

والسياسة، في نظري، تظل أحسن من اللي أردا منها.. الأنباء :)

الفرق بين الولدان والغلمان؟
أظن هو نفس الفرق بين الإجاص والكمثرى

والله أعلم

Shurouq said...

إجاص
كمثرى

عرموط

همممم
فاكهة سخيفة وعندها أكثر من اسم.. والتفاح اللي منه الأصفر والأحمر والأخضر عنده اسم واحد لا شريك له

ظلم

Diver said...

منصجك انت احمد الجار الله يلحس طي......... اي امير سعودي فما بالك بالملك
يعني يعطي النفاق قصه
و اتفق مع الاخت شروق السياسة عندها عادة السبق و مصادر معلومات صحيحه

Spontaneousnessity said...

I can rarely admire a person who does nothing but talking, the syrian matter though? it would grab my attention, they are more than what he describes, speaking from personal recent experience.

Cute-Q8i said...

مع الاسف مادري متى نخلص من هالمرتزقه يا خيووو
شكرا على البوست الظريف

شرقاوي said...

Idip,

مساء الخير.

لا أعرف إذا كان فرق عند الجار الله في التسمية.

لكني أعتقد، والعياذ بالله، الفرق بين الدنيا و الآخرة.

الغلمان مسخرين للخدمة في هذه الدنيا. و الولدان للترفيه عن الأخيار في الدار الآخرة...

:)

Alia said...

الجار الله وجريدته شي ماله داعي في الوجود ... بس احلى شي لما يحط صورته واهوه يفكر .. عجيييبة


شروق

سمج وفارغ عاد ... شنه مسلسل مكسيكي

iDip said...

Oracle & Diver,
yeah! he's one of those

Shurouq,
يعني... بال/سيكام أيا نظام
;)

بس اش قصة التفاح والظلم؟

Spontaneousnessity,
I think he wants to get on their nerve.... like he doesn't do!

Cute-Q8i,
العفو.... وما راح نخلص منهم للأسف

شرقاوي،
انت اللي فهمت قصدي من السؤال... وأكيد فاهم من هم الأخيار المقصودين في الافتتاحية
;)

Alia,
يعتقد نفسه مفكر عظيم... يكتب عن مجالسته للساسة والمشاهير.. وينسى بأنهم يستحسنون مجلسه بسبب نكت تحت الحزام التي يحترفها

Brava Valentia said...

idip
أحمد الجارالله ... فيه داء العظمة و الله أعلم ... وجرايد الكويت كلها مرفوع عنها القلم .


شروق أنا ما أرضى على العرموط ...تحلطمتي على حسن نصرالله و ماقلنا شي بس إلا العرموط ...ناطره الاعتذار باكر بالجريده والا بحلل دمك و قد اعذر من انذر

kila ma6goog said...

انا النوع الثالث اللي ما اهتم حق الجارالله و جريدته و استغرب ان في احد مشترك فيها

الغلمان و الصبيان

شي توب و شي بوتوم

لوول

M-Redux said...

he's grotesque! and they tried to bomb his ass again with like an envelop thingy after the 80's incident too, I think, poor guy

3asal said...

No difference between gulman and wildan; they are both created for man’s pleasures, except one in this world and the other in heaven.
And unfortunately; people like Aljarallah are the ones who make it big, as the Egyptians say: tideeha mayah, tedeek 6arawah.

AyyA

3AJEL said...

دام الضرب في نظام يرى ان الكويت دولة ناقصة سيادة فلا باس


عموما ان متعتي بين الحين والاخر هي التعليق على مانشيتات السياسة الفالصو

حسمت خمس
حسمت عشر
هههههههها ههههههههها

Darweesh Qaimari said...

Sincere promise, a promise made by Lebanon to help the Palestinian people due to the massive destruction to the city of Gaza by the Israeli monsters, Lebanon made his country for freedom of Palestinians and help them in these difficult circumstances, was the war on 13th of July 2006 between the Israelis and the Lebanese staged and led to the destruction of southern Lebanon and the launching of thousands of missiles, which shelled northern Israel for the first time since the emergence of the State of Israel.
And now we are asking you to send this message through out our products to your friends supporting and defending the case of Palestine and Lebanon.

Free Palestine T-shirts, Free Lebanon T-shirts

alia said...
This comment has been removed by the author.
alia said...

Ok take it easy on the 'grotesque' comment, a little harsh. Of all the corruption of politics going on in this world suddenly u all have the right to sit behind your computer screens and blog against a man who has constant determination to share whatever truth he may uncover, putting himself and his family at risk for something he so strongly believes in? im sure hes not that desperate for the fame that he would risk his life. He could very easily sit back like most other media networks and be bullied by threats and money and whatever is on offer these days.. but he has not . and for that reason he has my respect and also full attention. Writers like ahmed jarallah havent done well in the media world for lies and softening the truth to make it easier for ignorant people to chew, instead he did well for himself, by honestly and openly giving people what they have been asking for for the decades. the truth. in big doses. The man works like a machine and has every right to be proud of what he has made for himself. there arent many people with a drive like that these days. so my hat goes off to him.