Sunday, November 15, 2009

يا ناس دلوني

مصدر الصورة: منتدى أبناء قبيلة العوازم
3wazm.com


جاء التالي في صحيفة الاستجواب الذي قدم اليوم من النائب فيصل المسلم إلى سمو رئيس مجلس الوزراء بصفته



اقتباس


وفي بدايات أعمال المجلس الحالي قمت بتاريخ 15/7/2009 بتوجيه مجموعة من الأسئلة لسمو رئيس مجلس الوزراء عن مصروفات ديوانه ، وقد رد الأخ وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء في 29/10/2009 برفض الإجابة بحجة أن سمو الرئيس لا يسأل إلا عن السياسة العامة للحكومة استنادا على ما جاء بالمذكرة التفسيرية للمادة (99) من الدستور رغم أن ديوان الرئيس تابع له مباشرة وليس من الهيئات التابعة لأمانة مجلس الوزراء أو الملحقة بها حتى
يسأل عنها وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ، كما أنه ليس لوزير الدولة أي وجود في الهيكل التنظيمي لديوان الرئيس وهو ما أثبتناه في جلسة مجلس الأمة بتاريخ 3/11/2009 رافضين إجابة وزير الدولة ومصرين على بقاء السؤال ووجوب الإجابة عليه من قبل سمو الرئيس شخصيا .


انتهى الاقتباس



النائب فيصل المسلم مصر على أن يجيب رئيس الوزراء عن مصاريف ديوانه لأنه المسؤول الوحيد عنه في مجلس الأمة، ووزير الدولة الروضان مصر على أن رئيس الوزراء لا يسأل إلا عن السياسة العامة للدولة، وكلاهما على حق فكل أجهزة الدولة من وزارات وهيئات ومؤسسات عامة وشركات قطاع عام ولجان عليا ومجالس، الخ، كلها يجب أن تندرج، بل وتندرج، تحت مسؤولية أحد أعضاء الحكومة، فعضو الحكومة عضو في البرلمان بحكم منصبه وهو المساءل سياسيا عن أعمال الجهات التي تندرج تحت مسؤولياته



إلا أن إنشاء ديوان رئيس مجلس الوزراء في صيف٢٠٠٣ ،بعد فصل رئاسة الوزراء عن ولاية العهد، أتى بمعضلة إدارية ودستورية تتجلى في الاقتباس الذي قرأتموه أعلاه


فالديوان أنشئ ليكون ديوانا لرئيس مجلس الوزراء بطاقمه الإداري والمالي والاستشاري المستقل عن باقي أجهزة الدولة، فلا يعقل أن يعمل موظفون لرئيس مجلس الوزراء بينما يكون وزير ما مسؤولا عنهم وعن رواتبهم ومحاسبتهم، فلا بد أن يكون للمرؤوس رئيس نهائي واحد، يكون مسؤولا عنه سياسيا


وإذا كان الدستور في مادتيه ٩٩ و١٠٠ يقول بأن للنائب حق سؤال أو استجواب رئيس الوزراء عن الأمور الداخلة في اختصاصه، فالنائب فيصل المسلم على حق في استجوابه


أما إذا قرأنا المادة ٥٨من الدستور وجدناها تقول بأن رئيس الوزراء والوزراء مسؤلون بالتضامن أمام الأمير عن السياسة العامة للدولة، وهذا ما ذهب إليه الوزير الروضان، كما احتج الوزير أيضا بما ذهبت إليه المحكمة الدستورية في تفسيرها للمادة٩٩ بأن رئيس الوزراء لا يسأل إلا عن السياسة العامة للدولة


و بين حانا ومانا ضاعت لحانا


فمن المسؤول عن هذا الديوان أمام مجلس الأمة؟

أنا أرى بأنه رئيس الوزراء، ولكن فوق كل ذي علم عليم

لذا أتمنى أن أقرأ خلال الأيام المقبلة آراء الخبراء الدستوريين في هذه المعضلة

وإن كان لأحد القراء صلة بأحد الخبراء، فليوصل هذا التساؤل مشكورا



Monday, September 28, 2009

أمم متحدة٥: غموض والتباس




قرأتم في الحلقة السابقة شرحا للخلاف التاريخي والحالي حول معنى قرار مجلس الأمن٢٤٢، وفي حلقة اليوم سأعرض لكم حوارا هاتفيا لا يتعلق بذلك القرار مباشرة، ولكنه متصل به في المعنى



شخصيتا الحوار، أمين عام الأمم المتحدة وراوي الحوار ج.غ
ج.غ، عَمِل مترجما في الأمانة العامة وأشرف على أعمال مجلس الأمن والجمعية العامة
المكان والزمان، نيويورك في خمسينات القرن العشرين
دار الحوار باللغة الفرنسية في مقدمته ثم تحول للانجليزية


كانت الساعة تشير إلى منتصف الليل إلا بضع دقائق عندما هم ج.غ للنوم ليتراح من عمل يوم شاق، لكن رب العمل كان مستمرا في عمله

ج.غ: ألو

الأمين العام: ج؟

ج.غ: هو بذاته

الأمين العام: أنا الأمين العام

ج.غ: أهلا! أهلا بسعادتكم

الأمين العام: هل أنت مَن عَدَّل القرار!؟

ج.غ: عن أي قرارٍ تتحدث؟

الأمين العام: عن النص الانجليزي للقرار رقم كذا

ج.غ: بالفعل أنا مَن عدله

الأمين العام: وعلى أي أساس؟

ج.غ: لأن النص احتوى على ما يسبب اللبس

الأمين العام: كيف؟

ج.غ: حضرت مباحثات القرار وجلسة إصداره ولاحظت غموضا يكتنف النص الانجليزي

الأمين العام: في الفقرة كذا... أ ليس كذلك!؟

ج.غ: نعم

الأمين العام: حسنا، ستتولى غدا إعادة النص إلى ما كان عليه

ج.غ: كيف!؟ والنص الفرنسي واضح ومتماشي مع المباحثات بينما النص الانجليزي أتى غامضا ولا يوصل المعنى

الأمين العام: وهكذا قُدِّرَ للقرارات أن تكون

ج.غ: لـما... ؟

طوط طوط طوط طوط

بهذا الحوار قصير المدة عميق المعنى أود أن تكونوا قد كونتم فكرة حول السلوك السائد في الأمم المتحدة منذ طفولتها، والذي لا يزال سائدا حتى يومنا هذا في تمييع المعنى متى ما أمكن ذلك ومتى لم يكن هناك من يعترض

أمم متحدة٤: المعنى في بطن الشاعر


في الثاني والعشرين من شهر نوفمبر لعام١٩٦٧ صدر قرار مجلس الأمن الشهير رقم٢٤٢ بالإجماع، والذي يختلف في تفسيره الإسرائيليون والأمريكان والبريطانيون ومن معهم من جهة والعرب والفرنسيون ومن معهم من جهة أخرى


اقباس من قرار مجلس الأمن٢٤٢ باللغتين الانجليزية والفرنسية


ففي الجزء الأول من النقطة الأولى للشق العامل من القرار، انظروا إلى الصورة أعلاه، زرع فتيل خلاف لغوي عن قصد أو غير قصد، وظل الفريقان منذ ذلك اليوم إلى يومنا هذا يختلفون في التفسير، فما معناه وما قصة الخلاف؟

يدور الخلاف حول عبارة: انسحاب القوات الإسرائيلية المسلحة من الإراضي التي احتلتها/أراضٍ احتلتها في الصراع الأخير

فهل المقصود بأن تنسحب إسرائيل من "الأراضي" المحتلة؟ أي الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة وهضبة الجولان وشبه جزيرة سيناء

أم المقصود أن تنسحب من "أراضٍ" محتلة؟ أي جزء من المناطق المذكورة أعلاه

والمشكلة تقع في أن الإشارة في النص الانجليزي كانت
from territories occupied
من دون تحديد

أما النص الفرنسي فقد أشار إلى
des territoires occupes
أي الأراضي كلها

وحجة معسكر النص الانجليزي هي أن المباحثات التي دارت لإصدار القرار كانت باللغة الانجليزية مما يرحج كفته
وبأن تعبير
des
بالفرنسية يحتمل احتمالين بالانجليزية
of
أو
of the
كما أن المندوب البريطاني قد شدد على أن نص القرار واضح لا لبس فيه وبأنهم، أي البريطانيون، غير ملزمين بتطبيق أي تأويل للنص، في إشارة منه إلى ما ينادي به معسكر النص الفرنسي


و معسكر النص الفرنسي يقول بأن النص بالفرنسية واضح ويعني الأراضي كلها، فكيف يتحدث قرارٌ عن أراضٍ محتلة ثم يطالب بالانسحاب من جزء منها أيا كان حجمه، كما يضيف هذا المعسكر بأن للغة الفرنسية ما للغة الانجليزية من رسمية وحجة في قرارات مجلس الأمن، حيث أنهما اللغتان الرسميتان لمجلس الأمن ولا يحق لكائن من كان أن يرفع من قيمة القرار في لغة دون الأخرى بغض النظر عن اللغة التي دارت بها المباحثات، لأن الحجة في النهاية للنص لا لما سبقه
ويضيف أيضا بأن
des
هي دمج فرنسي لـ
de+les
أي أن أداة التعريف واردة في النص الفرنسي بوضوح ودون أي لبس، وبأن المعسكر الآخر يلعب على وتر الشواذ والمتشابهات في الكلمات والمعاني بطريقة لا تستقيم مع الوضوح في النصوص القانونية

وبهذا أود أن أكون قد شرحت بإسهاب قصة خلاف امتد لأكثر من أربعة عقودة حول القرار٢٤٢، وسيمتد إلى حين، ويستمر الإسرائيليون في الإصرار على أنهم قد طبقوا القرار منذ السبعينات بابتدائهم الانسحاب من سيناء بعد حرب١٩٧٣ واتفاقية كامب ديفد مع مصر، بالإضافة إلى "فك الارتباط" بانسحابهم من قطاع غزة، وسيستمر الفلسطينيون بمطالبة إسرائيل والمجتمع الدولي بتطبيق القرار الأممي الذي تماطل إسرائيل في تطبيقه، ولكليهما حجته إلى أن يحكم القاضي، ولكن القاضي راضي

هل تعلمون من كان وراء كل هذا اللبس؟


إنه وزير الخارجية الإسرائيلي آنذاك، والذي كان أول مندوب لهم لدى الأمم المتحدة، الداهية آبا إيبان الذي يشهد الأعداء والأصدقاء بذكائه ومكره واحترافه للدبلوماسية، حيث كان هو من أوعز للأمريكان والبريطانيين بزرع تلك العبارة بين ثنايا القرار في آخر لحظة، وساعدته في ذلك مهارته وطلاقته في عشرة لغات حسب أحد المصار

في الحلقة القادمة سأعرض لكم حادثة من خمسينات القرن الماضي، تبين العقلية السائدة لدى كبار الدبلوماسيين وموظفي الأمم المتحدة والتي لا تستنكر مثل هذا اللبس

Saturday, September 26, 2009

أمم متحدة٣: القفص الخفي


أثناء الحرب الباردة كانت الولايات المتحدة، دولة المقر الرئيسي للأمم المتحدة، تعيش حالة من الريبة مع الاتحاد السوفييتي على المستوى الدبلوماسي حتى وصلت في إحدى حلقاتها إلى طرد البلدين لماءات الدبلوماسيين، والذي كان معظمهم مسجل كملحق ثقافي في واشنطن أو موسكو، بينما هم جواسيس متخفون، وكانت البقية ضحية أخذت بجرم الأغلبية مما جعل الولايات المتحدة تضع سياجا خفيا حول المناطق التي يتجول فيها دبلوماسيو الاتحاد السوفييتي وغيره من الدول في العاصمة الأمريكية والمدن التي توجد فيها قنصليات تلك الدول

انطبق الأمر على مدينة نيويورك، لأنها من وجهة النظر الأمريكية أصعب في السيطرة لكثرة الجنسيات فيها ولكثرة البعثات الدبلوماسية لدى الأمم المتحدة

كان السياج أو القفص الخفي في نيويورك، ولا يزال، دائرة قطرها ١٠أميال، ومركزها دوار كولومبس الواقع في الزاوية الغربية لأشهر حدائق نيويورك السنترال بارك والتي يمكن اعتبارها مركز المدينة من الناحية الجغرافية

ولا يزال دبلوماسيو بعض الدول في حاجة إلى تصريح للخروج من هذا القفص، ولكن فعليا من الصعب ضبط خروجهم نظرا لانسيابية الحركة في نيويورك من ناحية حرية التوجه لأي مكان دون عائق، ولكن المسؤول عن أمن الدبلوماسيين هناك هو الـ
Secret Service
وهو جهاز لا يتسهان به، حيث تندرج تحت مهامه أيضا، بل تتوجها، الحماية الدائمة واللصيقة للرئيس الأمريكي وأسرته

إن لم تخني الذاكرة فالدول الواقعة داخل هذا القفص هي
الصين
كوبا
سوريا
إيران
السودان
كوريا الشمالية
روسيا
صربيا
العراق

مع احتمال أن يكون البلدان الأخيران قد خرجا من هذا القفص نظرا للتحسن في علاقتهما مع الولايات المتحدة
بالإضافة إلى روسيا... يا لسخرية الأقدار

وهذا الأمر لا يعد سرا، فكلكم تمتلكون بريدا الكترونيا أو حسابا على أحد المواقع الأمريكية، وعند التسجيل سيطلب منكم الموافقة على شروط الاستخدام المعروفة بـ
Terms of Service

ستجدون في معظمها تحذيرا من التعامل مع عدد من الدول، وستجدون في معظم الأحول أن الدول التي ذكرتها أعلاه موجودة في ثنايا تلك الشروط التي نمر عليها مرور الكرام

Friday, September 25, 2009

أمم متحدة٢: عرفات... لا ينسى


قد يستفز الموضوع بعض القراء، لكنه لا يستفزني لأنه عرض تاريخي أستعرض فيه سوابق ساهم ياسر عرفات في صنعها

من منكم يتذكر عبارة
جئتكم بغصن الزيتون مع بندقية الثائر، فلا تسقطوا غصن الزيتون من يدي
؟؟؟؟

إنها العبارة الشهيرة التي قالها ياسر عرفات في قاعة الجمعية العامة عام١٩٧٤
عندما سمح له بالحديث من على منبر الجمعية في زمن كان الحديث فيه مقصورا على رؤساء وفود الدول الأعضاء في المنظمة

فهذه تعد السابقة الأولى

والثانية كانت عام١٩٨٨ عندما انتقلت الجمعية العامة للاجتماع في جنيف بدلا من نيويورك لأن الولايات المتحدة رفضت إصدار فيزا أو تأشيرة لياسر عرفات

نعود لعام ١٩٧٤
عندما نسي العاملون في الجمعية العامة أن الكرسي البيج المجاور للمنبر مخصص لرؤساء الدول الأعضاء فقط ليجلسوا عليها خلال تقديمهم للجمعية العامة من قبل رئيسها، أما سواهم وإن كانوا رؤساء وزراء أو نوابهم أو وزراء خارجية فلا يسمح لهم بالجلوس ولا حتى بتواجد الكرسي قبل كلماتهم

أما قبل تقديم عرفات لخطابه فقد ترك الكرسي، و تدارك العاملون هذا الخطأ بأن يقوم مدير البروتوكول أو المراسم بمرافقة عرفات حتى المنبر كي لا يجلس على الكرسي
ومنذ ذلك الحين كان الكرسي يوضع لعرفات متى ما حان دوره ليلقي كلمة للجمعية العامة دون أن يجلس عليه
واختلف الرواة على سبب وضع الكرسي، فمنهم من قال أنه خطأ وهناك من قال أن رئيس الجمعية العامة آنذاك، وزير خارجية الجزائر عبدالعزيز بوتفليقة، هو من أمر بوضعه

تلك كانت ثلاث سوابق أما الرابعة فكانت بعدما توفي عرفات عام٢٠٠٤ حيث دعت الجمعية العامة ليوم حداد تم فيه تنكيس أعلام الأمم المتحدة ووقفت الوفود فيه دقيقة حداد على روحه

أتركم مع بعض الصور من عام١٩٧٥ من مصادر مختلفة






Thursday, September 24, 2009

أمم متحدة١: تخطب وتمشي


هكذا وصف القائد الليبي معمر القذافي حال دول العالم وهي تخطب من على منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة، في خطاب كانت مدته ساعة وخمس وثلاثين دقيقة، متخطيا المدة المتعارف عليها في كلمات رؤساء الوفود وهي عشرون دقيقة، حاله حال كثير من رؤساء الوفود، ولكن لا يمكن لأحدهم أن يكون ذا صبر وطول بال كالقذافي

فلنتجول مع القذافي في الأمم المتحدة
مصدر الصور: رويترز


صورة تذكارية من على أحد شرف مقر الأمم المتحدة ويظهر خلفه النهر الشرقي وحي كوينز والجزء الجنوبي من جزيرة روزفلت



يجلس بزهو على مقعد بلاده في مجلس الأمن، يذكر أن عضوية ليبيا في المجلس تنتهي آخر هذا العام




عند دخوله مبنى الأمم المتحدة



عند دخوله مبنى الأمم المتحدة يوم إلقاء خطبته











متجها إلى مقعد بلاده في قاعة الجمعية العامة للأمم المتحدة، وتظهر في آخر صورة وزيرة خارجية موريتانيا، أول وزيرة خارجية عربية










الأخ العقيد محاضرا حول ميثاق الأمم المتحدة من على منبر جمعيتها العامة


بهذه الصور أتمنى أن أكون قد غطيت لكم كلمة ليبيا أمام الأمم المتحدة، الكلمة التي اختلط سمينها المبكي بغثها المضحك، ويمكنكم أن تشاهدوا الكلمة كاملة مبثوثة من موقع الأمم المتحدة من خلال الرابط التالي
http://www.un.org/ga/64/generaldebate/LY.shtml

لقد أبدع القائد الليبي في كلمته حتى غطى على البريق الذي اعتدناه من الرئيسين الايراني والفنزولي، وبما أننا في ذكر الرئيس الإيراني فقد اعتاد سنويا أن يبدأ خطابه سنويا بالكلمات التالية، ويقرؤها بالعربية

الحلقات سيتم نشرها بشكل آلي ومسبق بواقع حلقة كل يوم

Sunday, August 23, 2009

أقبل التاسع، فتمخضت لألد فأرا


مبارك عليكم الشهر

وأعتذر لكم نظرا لعدم تمكني من تحديث المدونة بشكل يومي أو شبه يومي كا فعلت في شهر رمضان من العام الماضي، ولكن سأقوم بكتابة موضوع جديد متى ما استطعت

كما يمكنكم متابعتي وأنا أدون بطريقة مجهرية
يعني
micro-blogging

من خلال متابعة صفحتي على موقع توتر
أو من خلال القائمة الظاهرة على يمين الصفحة


مع تمنايتي لكم برمضان صحي خال من التخمة وانفلونزا الخنازير

Monday, August 17, 2009

الله يرحم ضحايا حريق الجهراء ويصبر أهاليهم


Thursday, July 02, 2009

يا سفابي





أكتب اليوم بعد غياب حلقة جديدة مشتركة بين سلسلتي لغتنا الجميلة وحالة الدولة
أكتب وفيَّ بحرٌ أمواجه الصدمة والحزن والأسى واليأس، يقابله شاطئ من الإيمان والتفاؤل والصبر لا أعلم سبيله

ماذا أقول؟
عيب
أفا
يا حيف
ياعيب الشوم
حشومة
Shame on you
Honte à vous

إن صدمتي ببعض نواب مجلس الأمة، اللذين رضوا بانتهاك المال العام، صدمة كبرى، وكل له عذره، لكن لا تنفع معي الأعذار... على الأقل الآن

ولا أجد من يصف حالي وحالهم إلا ابن الرومي الذي قال

إن السلاليم لا تبني أطاولها يوما ليهبط بانيهن أغوارا
لكن ليصعد أنجادا تشرفه حتى يمد إليه الناس أبصارا
وقد هبطتُ بما أسديته لكم من حالق ولعل الله قد خارا
كم هابط صاعد من بعد هبطته وغائر منجد من بعد ما غارا
قد يخفض الدهر من حر ليرفعه طورا وطورا وكان الدهور أطوارا


وتعني هذه الأبيات بالعربية المبسطة
تبنى السلالم ليصعد عليها من يستحق العلو ولا تبنى لينحدر من بناها، وأنا انحدرت بسبب ما قدمته لكم وقد يكون ذلك خيرة من الله، والأحوال تتبدل فالهابط يصعد والمنحدر ينقذ من بعد انحداره، والدهر يخفض ليرفع وهذه حال الدهور




لقد اختلت المفاهيم، وصدقا كتبت ولادة
لقد أعمانا التعصب وأعمتنا العنصرية، أ و ليست الحكمة ضالة المؤمن!؟ فما شأننا إن قالها مصلح أم مفسد، ولكن للسياسة أحكام، إذن فليحيا النواب الستة عشر صالحهم وطالحهم، وليحيا ملح الديمقراطية عباس الشعبي، وتحية صغيرة جدا ألقيها من باب التمييز لا الشكر لأسيل العوضي وحسن جوهر، لأميزهم عن الثلاثين الذي فجروا في خصومتهم وغالوا في موالاتهم وفاخروا بانتقائيتهم، ورحم الله الجواهري الذي قال عن حال العنصريين: تطرطري تطرطرا
فهذه والله عين الطرطرة

أفلا يحزنكم حال حكومة يتفنن المدافع عن وزيرها بتشبيهه بالثور الذي يصرع في مصارعة الثيران!؟ أفلا يحزنكم إفلاس الحجة في معارضة استجواب قبلت به الحكومة ليأتي بعد ذلك من يشكك بدستوريته رغبة في الدفاع عن وزير قبل به؟

وأنصح الوزير والحكومة بأن يعضوا بالنواجد على النواب الثلاثين فابن نباتة المصري قد قال
أ مولانا الوزير دعاءُ عبدٍ تبَدَّل في بلادنا فصُنه
ولا تعطي العطا إلا هنيئا إذا كان العطا لا بد منه

فهؤلاء النواب اللذين تغيرت مواقفهم بقدرة قادر جند الحكومة وعتادها في مقبل الأيام، فعلى الحكومة تغذيتهم جيدا كي لا يشبوا، أو يشيبوا، على العقوق، وعلى البقية ممن رحم ربي المحاسبة



أقرأوا صحف اليوم وتذكروا نزار قباني حين قال
والصحفُ الكُبْرى.. والصُغْرَى
تعمل أيضاً راقصةً
في ملهى تملكهُ الدولَهْ
لا يُوجَدُ صَوْتٌ في المُوسيقى
أردأُ من صَوْت الدولَهْ
مثلَ السَرْدينِ..
ومثلَ الشاي..
ومثل حُبُوب الحَمْلِ..
ومثلَ حُبُوب الضَغْطِ..
ومثلَ غيار السيّاراتْ
الكّذِبُ الرسميُّ يُبثُّ على كُلِّ الموجاتْ..
وكلامُ السلطة برَّاقٌ جداً..
كثيابِ الرقَّاصاتْ...
لا أحدٌ ينجُو من وصْفَات الحُكْمِ ،
وأدويةِ السُلْطَهْ..
فثلاثُ ملاعقَ قَبْلَ الأكلْ
وثلاثُ ملاعقَ قَبْلَ صلاة الظُهْرْ
وثلاثُ ملاعقَ بَعْدَ صلاةِ العصرْ
وثلاثُ ملاعقَ.. قَبْلَ مراسيم التشييع ،
وقبل دُخُول القبرْ..
هل ثمّةَ قَهْرٌ في التاريخ كهذا القهرْ ؟
الطَبْلةُ تخترقُ الأعصابَ،
فيا ربّي : ألْهِمْنَا الصبرْ
..


مرحبا بكم في زمن اختلال المفاهيم
اربطوا الأحزمة فالرحلة طويلة

==========

P.S.
أشكر كل من ألهمني كتابة هذا الموضوع سواء بغبائه أو ذكائه أو حكمته أو سخافته أو افتقاده لأدنى درجات الحياء السياسي

Tuesday, June 02, 2009

استقلال أم استغلال؟

بداية أحب أن أتقدم بالشكر لأعضاء مجلس الأمة أحمد السعدون وصالح الملا ومرزوق الغانم
صالح الملا، على تنبيهه رئيس السن على ضرورة إعادة القسم
أحمد السعدون، على إقفاله باب المناقشة قبل انتخاب مراقب مجلس الأمة، ولتنبيهه رئيس السن على ضرورة إعادة القسم
مرزوق الغانم، على رأيه الذي قال فيه بأننا إذا افترضنا في حضور عضوتين إلى مجلس الأمة دون حجاب مخالفة للمادة الأولى من قانون الانتخاب، فالمادة تنطبق على الناخبة والمرشحة أي أن عضوية مجلس الأمة باطلة، ولكن للأسف لن ترد هذه الملاحظة في مضبطة الجلسة لأنها قيلت دون إذن الرئيس

===============

كثرت الإشارات في الصحف والانترنت يوم أمس إلى التنوع في قراءة القسم الدستوري لأعضاء مجلس الأمة، من النواب وأعضاء الحكومة، والقسم حسب نص المادة٩١ من الدستور هو كالتالي
"أقسم بالله العظيم أن أكون مخلصاً للوطن وللأمير، وأن أحترم الدستور وقوانين الدولة، وأذود عن حريات الشعب ومصالحه وأمواله، وأؤدي أعمالي بالأمانة والصدق "

لن أدخل في نوايا أعضاء مجلس الأمة، ولن أتساءل لماذا تحوقل الوزير أحمد العبدالله الصباح قبل قسمه
تحوقل= قال لا حول ولا قوة إلا بالله


من المهم الالتفات إلى أن المشرع قد كان دقيقا عندما صاغ المادة الدستورية، وهناك حرفان في القسم إذا سقطا سهوا أو عمدا تغير القسم بشكل كبير، الأول واضح والثاني يمر مرور الكرام

الأول هو حرف النون
وأذكر إن لم تخني الذاكرة أن أحد الأعضاء الجدد عن الدائرة الخامسة قد أقسم بأن يؤدي أعماله "بالأمان والصدق" وهنا سقطت التاء المربوطة، وبسقوطها تتغير أحد معاني القسم أي أن الأمر لا يتطلب الأمانة مع الصدق بل الصدق في حالة من الأمان.
ولا أعلم إن كان الأمان هو أمان الحصانة البرلمانية أم أمان الانتخابات الفرعية، ولكني أرجح وقوع العضو في هذا الزلة نتيجة لرهبة الموقف

والثاني هو حرف الجر اللام
فهناك من أقسم بأن يكون مخلصا للوطن والأمير بدلا من أيكون مخلصا للوطن وللأمير، وللأمانة لا أذكره

فالوطن والأمير في النص الدستوري اسمان مجروران، وعطف الأول على الثاني مع إضافة لام الجر جاءت لسد ثغرة لغوية قد يقع فيها من يحسن النية ومن يسيء.

أن يكون العضو مخلصا للوطن والأمير لها معنى من اثنين:
إن كانت الراء مكسورة، فالاخلاص يكون للاثنين، فيصبح الوطن مجرورا باللام والأمير كذلك
أما إذا كانت الراء مضمومة فالإخلاص يكون من العضو للوطن ومن الأمير للوطن، وليس من العضو للأمير، وسيلي تفسير ذلك

مخلصا، كلمة مفتوحة بتنوين الفتح لأنها في محل نصب خبر كان
واسم كان غير وارد بالنص لأنه هو المتكلم أي: أنا
والواو تعطف الأمير على المتكلم، فيرفع وعلامة رفعه الضمة

أما إذا كانت الراء ساكنة فالاحتمالات واردة وغير معلومة


لم أنتبه إلى قسم د.موضي الحمود، وزير التربية ووزير التعليم العالي، إلا أن قسمها بأن تكون "مخلصة" بدل أن تكون "مخلصا" فيه خروج عن النص الدستوري، ويا ليتها قامت بلعبة لغوية لترضي نفسها دون الخروج عن النص
كان من الممكن أن تقسم بأن تكون "مخلصا" بأن تمد في الصاد مدا لا طويل ولا قصير
فالإطالة في المد تسمع كأنها قد توقفت بعد كلمة "مخلصا" لتكمل بعيد ذلك قسمها، كمن ينطق التنوين في وسط الجملة ويمده في آخرها
أما التقصير في المد فيسمع كأنه التاء المربوطة في آخر الجملة، يمكن نطقها ويمكن مدها مدا قصيرا كمدة الفتحة

إضافة: العضو الصيفي مبارك الصيفي أقسم أن يحترم "غوانين" الدولة، ولا أعلم إن كانت هناك حاجة لإعادة قسمه ولمن يريد الإجابة فهي في الإجابة عن التساؤل المتمثل في عنوان هذا الموضوع... إجابة لن أنشرها على المدونة وأتركها لخيالكم وذاكرتكم

===================

أعتذر للمدونة ديمة على عدم نشري لموضوع يفرفش نظرا لفقر مخيلتي، والأيام حبلى بالفرفشة ولنا معها موعد

Sunday, May 24, 2009

فإذا رأيتك حار دونك ناظري وإذا مدحتك حار فيك لساني

هذه المدونة تدعم أحمد عبدالعزيز السعدون في ما هو ماضٍ إليه


الرَّأيُ قَـَبلَ شَجاعةِ الشّجْعانِ

هُوَ أوّلٌ وَهيَ المَحَلُّ الثّاني

فإذا هُمَا اجْتَمَعَا لنَـفس حرة

بلغَـت مِنَ العلياءِ كـُلَّ مكانِ




الأبيات لشاعر العرب أبو الطيب المتنبي

Tuesday, May 19, 2009

أصداء نتائج الانتخابات الكويتية حول العالم



إيران


روسيا


أمريكا


فرنسا


الباراغواي


ايرلندا


جمهورية التشيك


بريطانيا


اسبانيا


الصين


اليابان

.
.
.
.
.
حتى صحافة العدو



Monday, April 20, 2009

State of the State (II)

لقراءة الجزء الأول
حرية أَم.....؟

شعار جمهورية كولومبيا: الحرية والنظام


يمر الكويتيون منذ ست سنوات على الأقل في مرحلة تساؤل هام في الحياة الديمقراطية لأي مجتمع، وهو التساؤل عما إذا كانت الديمقراطية معيقة للتنمية أم لا، وتتفرع عن هذا التساؤل عدة تساؤلات

إلا أن ما يهمني هنا هو العقلية التي يصدر منها هذا التساؤل وهي عقلية المقايضة سعيا نحو الربح، وهي نظرية اقتصادية بدائية ناجحة بحيث يعطي الأول شيئا للثاني مقابل شيء آخر، ويربح الطرفان
أما المقايضة التي تُصدِر السؤال المذكور فلا طرف آخر فيها، أي أن ترك شيء مقابل آخر لا يربح فيها إلا طرف واحد، هذا إن ضمنا الربح

ويقودني ذلك إلى الحالة التي وصلنا إليها في الكويت حاليا
وهي مقايضة الحرية، وعلى سبيل المثال يقول بنجامن فرانكلن، أحد مؤسسي الولايات المتحدة: إن من يبتاع/يقايض الأمن بالحرية لا يستحقها ولن يحصل على الاثنين
The man who trades freedom for security does not deserve nor will he ever receive either.

وأكمل هنا، أن من يعتقد أن الحرية سلعة تستبدل وتباع وتشترى وتدخر انسان واهم
أو وهمان على قولة الجويهل

كتب مدونون كثر قبلي عن مثل "أكلت يوم أكل الثور الأبيض" ومنهم ولادة عندما استعارت حالة تاريخية ألمانية بليغة

إن الثور الأبيض ليس خالد الطاحوس أوضيف الله بورمية أو خليفة الخرافي أو بداح الدوسري
إن الثور الأبيض هو المرأة الكويتية التي "أكلت"، عام١٩٦٢ بقانون الانتخاب الذي أنكر عليها حقا طبيعيا ودستوريا في المشاركة السياسية، منذ تلك السنة وإلى اليوم ونحن نشهد حبيبات المسباح تسقط الواحدة تلو الأخرى
وبإمكاني العودة إلى المجلس التشريعي الكويتي لمثال آخر، إلا أن ذلك سابق لدستور١٩٦٢

إن عدم تصنيف أنفسنا مع الآخرين بسبب اختلافتنا أيا كانت هو عين البلاء
إنها العقلية البغيضة المسماة: نحن وهم

فإن الرجل الذي ظلم المرأة عام١٩٦٢ لأنه ليس بامرأة، ظلم نفسه معها لأنه مواطن وانسان مثلها
والبرلمانيون الذين حرموا غير المسلمين من التجنس، ظلموا أنفسهم لأنه كغير المسلمين بشر
والذين صمتوا عن تعذيب العنزي في قضية أسود الجزيرة ظلموا أنفسهم
ونفس الشيء ينطبق على من صمت على الانتخابات الفرعية السنية أو القبلية ومن صمت على منع غير المسلمين من شرب الكحوليات ومن صمت على اعتقال الطاحوس ومن تلاه

كل المظلموين المذكورين أعلاه هم نحن

وبعد كل ذلك يتحجج البعض بخطأ الطاحوس أو تهوره أو رغبته في أن يخلق من نفسه بطلا وطنيا

وأنا أعلن من مدونتي هذه أني أقول ما قاله أحمد البغدادي عام١٩٩٩
وما قاله المتهمون في قضية مسجد شعبان في الثمانينات
وما قاله الطاحوس وبورمية والخرافي

فإما أن نسير بالقانون قولا وفعلا
أو نتحول إلى دولة سلطوية بوليسية ونتوقف عن هذه التمثيلية السمجة المسماة: قانون على الورق

الحلقة القادمة: حالة الدولة٣ - ايه النظام!؟


ملاحظة: يمكنكم متابعة أخباري وأفكاري عن طريق خدمة
Twitter
على القائمة اليمنى للمدونة... ويا ليتها كانت على اليسار

Monday, April 06, 2009

توماس مور وعبداللطيف الدعيج

كتب بو ركان في مقالته المعنونة " أيها الدستوريون انكعموا" ، رأيا صدمني، أنقله لكم بالحرف


في نظرنا ان تعليق أي مادة دستورية امر مرفوض، لكن وفي نظرنا ايضا فإن كان التعليق بهدف حماية مواد الدستور والذود عن حقوق الناس، فإن هذا التعليق يصبح مشروعا بل وضرورة ايضا. هذا يعني ان كان تعليق المادة 107 او ما يسميه السذج والمؤزمون بالانقلاب على الدستور بهدف الانتصار للنظام الديموقراطي فمرحبا بالانقلاب. ان كان تعليق المادة 107 بهدف تفعيل المواد 35 حرية الاعتقاد، 36 حرية الرأي، 37 حق النشر فأهلا بالتعليق. ان كان وقف العمل بالمادة 107 يهدف الى تطبيق دستور 1962 كما شاء له المؤسسون ان يطبق، فالجميع من المفروض ان يكون مع هذا الموقف

انتهى الاقتباس


وخلال مشاهدتي لفلم

A Man for all seasons

حول حياة السير توماس مور، شدني هذا المشهد البليغ الذي أعتبره ردي على الكاتب العزيز بو راكان، بلسان توماس مور علنا نصيب جزءا من بركة القديس توماس مور، الذي أسبغ عليه البابا يوحنا بولس الثاني لقب الراعي السماوي لرجال الدولة والساسة

;)





Wife: Arrest him!

Sir Thomas More: For what?

Wife: he's dangerous!

William Roper: Libel. He's a spy!

Margaret More: [Father,] that man's bad.


Sir Thomas More: There's no law against that.


William Roper: [There is:] God's law.


Sir Thomas More: Then God can arrest him.

Wife: While you talk he's gone!

Sir Thomas More: Go he should, if he were the Devil [himself,] until he broke the law!

William Roper: So, now you give the Devil [the] benefit of law!


Sir Thomas More: Yes! What would you do? Cut a [great] road through the law to get after the Devil?


William Roper: Yes, I'd cut down every law in England to do that!


Sir Thomas More: [Oh?] And when the last law was down, and the Devil turned 'round on you, where would you hide, Roper, the laws all being flat? This country is planted [thick] with laws, from coast to coast, Man's laws, not God's! And if you cut them down, and you're just the man to do it, do you really think you could stand upright in the winds that would blow then? Yes, I'd give the Devil benefit of law, for my own safety's sake!

Wednesday, March 25, 2009

maintanance

The blog is going to have a plastic surgery.
No major changes.
My apologies for any inconvenience.

البحث أمر جميل

تكملة لسلسلة لغتنا الجميلة

وجدت في معجم لسان العرب أن المواليد الثلاثة هي الحيوان والنبات والجماد
فاستغربت عدم ضم الإنسان إليها لتصبح أربعة مواليد، وتذكرت العناصر الأربعة: الماء والهواء والأرض والنار
كما اختلط علي الأمر مع المعنى الديني للمواليد الثلاثة لدى المسلمين الشيعة وهم الحسين بن علي والعباس بن علي وعلي بن الحسين، وقد ولدوا في تواريخ متتالية من سنين مختلفة، وهي الثالث والرابع والخامس من شهر شعبان

وعدنما زدت من البحث في الموضوع على شبكة الإنترنت، وجدت أن المواليد الثلاثة هي علم دراسة الحيوان والنبات والجماد، أي مجال التاريخ الطبيعي
Natural History
وعندما بحثت عن تعريف التاريخ الطبيعي، وجدت أنه علم دراسة الحيوان والنبات، وقد كان في الماضي يحتوي على دراسة الجماد حتى أصبح للجماد علومه كالجيولوجيا والفلك وغيرهما

==============

المغزى: لا تكتفوا بمعرفة معلومة جديدة، واجتهدوا في معرفة أصلها وما سبقها وما تفرع منها وما يشابهها، فنحن محظوظون بتوافر المعرفة على بعد أناملنا

والأنامل هي جمع أنمل أو أنملة، وهي رؤوس الأصابع، ومن مرادفتها: البنان
كيف تستخدم؟
الأنامل: رواية كتبتها أنامل ذهبية
أنملة: لم يتحرك قيد أنملة
البنان: من فضله يشار إليه بالبنان

==========

سألت المدونة ديمة السؤال التالي
إذا كنا نريد أن نعدد أشياء نتبعها بصفة و كانت الأشياء تجمع بين المذكر و المؤنث من الكلمات، فهل نُذكّر الصفة أو أنها تعتمد على آخر ما قيل من الكلمات
مثال
ذهبت إلى المحاضرة و سمعت كلمات و نغم>ثم صفة تشمل الإثنين

الجواب
شخصيا سأذهب نحو الأخذ بنوع أو جنس الجمع للموصوفين أو المنعوتين
أي أن "كلمات" جمعها مؤنث
و"أنغام" جمعها مؤنث
كما سأغير من ترتيب الجملة، فأقول: وسمعت نغما وكلمات جميلة
ذلك لأن تأنيث الصفة مباشرة بعد "نغم" سيحدث تلحينا في الجملة، أي "بدلية" بالعامية
أما تذكير "نغم" سيجعل المتلقي يربط الصفة بالموصوف الثاني ولا يربطها بالأول وهو الكلمات

ومن اللازم التذكير بأن الصفة في حالة الجمع تحتمل أن تشمل آخر الموصوفين مع ما يسبقه
أما الصفة المفردة فلا يمكن أن تشمل إلا موصوفا واحدا، إلا في حالة كون الصفة مفردة اللفظ وتحمل معنى الجمع
مثل: كتبت بيد وأقلام خفيفة
هنا الصفة مفردة اللفظ، لكنها تحتمل الجمع والإفراد
وللتوضيح فقد عكست مثالك، فأخدت مفردا مؤنثا وجمعا مذكرا

آمل أن أكون قد أجبت على سؤالك

وللعلم فقد بحثت قبل أن أجيب، ففوق كل ذي علم عليم، والبحث أمر جميل ومفيد

Friday, March 06, 2009

خاطرة

جميل أن نرى الجمال في أنفسنا وما حولنا
والأجمل أن نرى عيوبنا ولا نخجل منها
والأجمل من ذلك أن نصلحها
والأجمل من هذا وذاك أن نشرك غيرنا في هذا الإصلاح
والأجمل من كل ما سلف ان نعزم جميعا على هذا الإصلاح
ولكن أين الشركاء؟
لا تنتظروا وابدءوا بأنفسكم

Sent from my mobile phone

Monday, March 02, 2009

Mobile blogging test

Please disregard this post and read the previous one titled: State of the State (I)

وأنا ممن يدعي الشوق قلبه
ويحتج في ترك الزيارة بالشغل
المتنبي
Sent from my BlackBerry® smartphone from Zain Kuwait

State of the State (I)

إن قضايا التجنيس وسحب الجنسية وحرب غزة وحملة قناة سكوب الفضائية ضد الحركة الدستورية الإسلامية، كلها قضايا تجعل موضوع الوطن والوطنية يطفو على السطح
وآخر تلك المواضيع، حملة أقسم التي تزامنت مع عيدي الكويت هذا العام

وسط كل تلك المعمعة لم أجد في الصحف والمدونات ولا على القنوات الإذاعية والتلفزيونة من يشاركني رأيي في قضية الوطن وحبه، هذا الموضوع الذي يمس كل سكان الأرض لا الكويت فقط

ولكن
صباح هذا اليوم شاءت الأقدار أن أقرأ صحيفة السياسة التي قلما أقرؤها، لأجد كاتبا عزيزا على قلبي يكتب، وكأنه شق عن قلبي، مقالا تحت عنوان


لله درك يا أحمد البغدادي، أرحتني من لجة الكتابة

==============

أما الموضوع الذي أريد أن أكتب عنه فهو أقرب إلى الفضفضة
إنه حالة الدولة، وسأقسمها إلى أجزاء أولها اليوم

رئيس الوزراء



يحيرني أمره، فهو الذي إن التقى بضيف من ضيوف الكويت، خرج الضيف من عنده مستمتعا بالحديث معجبا بالرجل وبحكومة الكويت التي يقودها رجل مثله
لكنه، أي رئيس الوزراء ناصر المحمد الصباح، إن تعلق الأمر بالسياسة المحلية تصرف كالذي يخطي خطواته الأولى في السياسة
وللأمانة فقد أعجبي، بداية الأمر، أسلوبه في عدم الرد إلا من ندر وعلى من يريد من الساسة، متبعا حسب رأيي المثل القائل: الحقران يقطع المصران
فكثير من ساستنا هنا أسميهم بالـ
Attention-hustlers

فهم يعيشون على اهتمام الحكومة بهم، إما بمراضاتهم أو بالرد عليهم أو بتلبية مطالبهم العادلة منها وغير العادلة
أما أسلوب "الحقران" فهو أكثر ما يمقتون، ولكنهم ساسة وللسياسة فنون
لذا تجدون عددا لا بأس به من النواب في مجلس الأمة يتحدثون عن رئيس الحكومة دون انتظار رد منه، فقد تعلموا قواعد اللعبة: رئيس وزراء صامت، أو شبه صامت، كثير الإجازات، تقل تصريحاته للإعلام عن تصريحات أهدأ وزير في حكومته، إذن فأفضل طريقة للتعامل معه هي كالتالي

إلصاق التهم به، وإن كانت من اختصاص أحد الوزراء لوحده، فيقوم الوزير بالرد، وقد تخرج من الوزير سقطة لسان، فيتلقفها النائب ويلصقها برئيس الوزراء والوزير المختص معا
٢-صفر

التهديد باستجوابه، فيحاول ترقيع الأمور ويسحب عددا من الجنسيات، مثلا، من باب أهون الشرين حسب رأيه، فلا يزول الخطر المسمى "استجواب" ويثور كثير من النواب عليه، ويضمر له أحد الوزراء الطعن في شهادته
٣-صفر

يأمر الرئيس وزير الداخلية، الذي شهد لأحد المتجنسين وسقطت جنسيته، يأمر الوزير بالسماح لرجل دين عليه قيد أمني بدخول الكويت، ويقوم الوزير بفضح أمر رئيسه لأحد النواب، ليجد النائب الفرصة سانحة لاستجواب رئيس الوزراء، وقبل مناقشة الاستجواب تنسحب الحكومة من جلسة مجلس الأمة بطريقة مخجلة، فتفقد الحكومة برئيسها صورتها التضامنية المهزوزة أصلا، ويتلقى رئيس الوزراء "طعنة" من وزير داخليته أو ردا لدين، ولا يسقط الاستجواب، ويخسر النواب المؤيدين للحكومة بكشفهم بعد انسحاب الحكومة، وتستقيل الحكومة لدرء خطر فيأتيها ما هو أعظم
٥-صفر

تظل الحكومة تصرف العاجل من الأمور وتمتنع عن حضور جلسات مجلس الأمة معطلة بذلك عمل سلطة بأكملها، ليأتي تشكيل حكومي بعد حوالي ٦٠ يوم بنفس الوجوه باستثناء اثنين، ويعود بعد ذلك الوزير أحمد العبدالله المختلف مع رئيس الوزراء سابقا على تولي حقيبة النفط، يعود وزيرا للنفط، فـ"يكسر خشم" رئيس الوزراء، وينضم لحكومة لا تختلف عن سابقتها، بعد تعطيل أعمال مجلس الأمة لحوالي شهرين
عذرا النتيجة غير قابلة للتحليل المنطقي السليم

يعمل، وأحسب ذلك بحسب نية، على تطوير البلد بمشروع مثل شركة كي داو، فتثور ثائرة بعض النواب على تفاصيل المشروع، فيرى بأن الوقت غير سانح لمشروع من هذا النوع ويختلف مع وزير كلفه سابقا بالعمل لإنجاز المشروع، فيختلف الرئيس مع الوزير ويصر كل منهما على موقفه، فيسقط المشروع، ويخرج الوزير من التشكيلة الحكومية، ويخسر رئيس الوزراء كل من عمل من أجل المشروع، ويخسر علاقة امتدت لأكثر من ١٦ سنة مع حركة سياسية واسعة الجماهير، ويهدد بالمساءلة
٥-صفر

بعد كل تلك الأمثلة يجد النواب أمر التعامل مع رئيس الوزراء سهلا جدا، فيهددون باستجوابه، ويقدم بعضهم استجوابهم فإن قبل رئيس الوزراء بالاستجواب كان لهم ما يريدون، وإن رفض قالوا استخدمنا حقا دستوريا وهو يريد أن يصادر حقنا، وإن تم حل مجلس الأمة فرضا سيلصقون التهمة به لأنه هو الذي عاند ومن الصعب أن يجد دليلا عكس ذلك بين ردوده على النواب التي يتراوح عددها ما بين أصابع اليد الواحدة واليدين

وتقولون السياسة عندنا عوار راس

ما فيش أحلى من كده

==============

رغم توفير التكنولوجيا خلال السنوات الأخير لخدمة التدوين عبر الهاتف النقال، إلا أنني وبسبب هاتفي النقال الجديد الذي أعشق العبث به، قد أقوم بالتدوين بشكل مصغر أو مقتضب خلال الأيام القادمة للمحافظة على التواصل معكم أعزائي ولتفادي اختفاء معالم المدونة وسط الغبار الجوي والسياسي والاقتصادي والتدويني الذي نعيشه حاليا، مع تمنياتني لكم بمناعة تقيكم شر أنواع الغبار الأربعة تلك

Wednesday, January 21, 2009

الصلح خير

رحم الله الفنان منصور الرحباني، أجد نفسي أتذكر ما تمثله مسرحيته ملوك الطوائف من انعكاس على الوضع العربي، ولكن أعود لأردد: رحمك الله يا منصور والصلح خير




هذا الفيديو متعلق بالموضوع وليس بالمرحوم منصور الرحباني

تحذير: الموضوع طويل


ناشد الرفيق زيدون حضرة صاحب السمو الأمير أن يبذل جهدا مماثلا لجهده في القمة في مصالحة فئات المجتمع الكويتي
، وأنا إذ أنضم إليه في هذه المناشدة أرغب في دعم مناشدتنا ببعض التفصيل من الذاكرة العربية الإعلامية، فإن كنتم متابعين جيدين للإعلام خلال السنوات الأربع عشر الماضية لن تجدوا جديدا فيما سأكتب

كان يا ما كان، في حديث العصر والزمان، قمة عربية يشار لها بالبنان، جمعت قادة العرب في قصر بيان

وررغم الطابع الاقتصادي والتنموي والاجتماعي لقمة الكويت إلا أن ضخامة الفاجعة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني في غزة وانعكساتها على التضامن العربي والخلافات الجديدة القديمة بين مصر وقطر من ناحية والسعودية وسوريا من ناحية أخرى، قد سيطرت على متابعة العرب وغيرهم للقمة، وأدت إلى تقاطب إعلامي كانت أبرز أدواته قناتي الجزيرة والعربية الإخباريتين وبعض الصحف المصرية


بالنسبة لقطر ومصر، هل تذكرون الخلاف الحاد بين البلدين في تسعينيات القرن الماضي، والذي وصل إلى حد التراشق الإعلامي الواطي؟ عفوا فلا أجد وصفا ألطف من ذلك
حينها قامت السعودية برعاية من الملك فهد بالوساطة بين البلدين.
ولكن بعد أن صالحت السعودية بين مصر وقطر، دخلت هي مع قطر في خلاف أقل حدة وأطول مدة كانت أبرز ملامحه، إلى جانب الحرب الباردة إعلاميا، الخلاف الحدودي

حينها كانت، ولا تزال، قطر تمتلك السلاح الإعلامي الأقوى في الوطن العربي وهو قناة الجزيرة، وأدركت السعودية أنه لا مناط من مجاراة هذا السلاح الذي تفوق على صحيفتيها واسعتي الانتشار: الشرق الأوسط والحياة، فبدأت بالتخطيط بشكل هادئ وسريع لإنشاء سلاح إعلامي مقابل وهو قناة العربية، ليس من أجل قطر وحسب بل من أجل صورة الوطن العربي والسعودية في العالم، وشاءت الأقدار أن يكون عمر الخلاف بين البلدين أطول من فترة حمل وولادة القناة في عام٢٠٠٣، حيث لم ينتهي خلاف البلدين إلا العام الماضي

الآن قد تتساءلون: أين دور الكويت؟
الدول العربية الكبرى لم يمكنها التدخل، فمصر كانت على خلاف انتهى حديثا مع قطر، وسوريا شبه منعزلة عربيا بتحالفها الاستراتيجي مع إيران ند المملكة الإقليمي، والعراق يحكمه صدام حسين ثم الأمريكان ثم العراقيين المنشغلين بإعادة بلدهم إلى الطريق الصحيح، والدول الأخرى كالمغرب والبحرين ستنحاز إلى السعودية بلا شك
هنا أتى دور الكويت التي كانت، ولا تزال، على علاقة طيبة بالبلدين

ودور الكويت لم يكن مقتصرا على المسار السعودي القطري وحسب، بل الخليجي عامة، فخلال العامين٢٠٠٦ و٢٠٠٧ قادت الكويت حملة مصالحات خليجية، فكان هناك خلاف سعودي قطري وآخر سعودي إماراتي وثالث إماراتي عماني ورابع وخامس قديمان بين البحرين والسعودية وبين قطر والبحرين وسادس بين الإمارات من ناحية وقطر وعمان من ناحية أخرى

السعودية قبل نهاية حكم الملك فهد قامت، بقيادة ولي العهد آنذاك الأمير عبدالله، حتى وقت قصير، بحل جميع خلافاتها الحدودية البرية مع جيرانها السبعة ومنهم قطر، ولكن ذلك إضافة إلى العلاقات التاريخية المميزة مع الكويت لم يمنع السعودية من الاعتراض على مشروع أنبوب الغاز القطري إلى الكويت، إلا أن جهود السعودية كانت تدعمها جهود كويتية على مسار مقابل

الكويت قادت حملة كانت أبرز ملامحها جولة أمير الكويت الخليجية ولقاءاته بقادة الدول الخمس للوقوف على نقاط الخلاف وفتح الملفات كسبيل لإغلاقها، تلت تلك الجولة جولة متابعة من ولي العهد الكويتي للتأكد من سير جهود الوساطة الكويتية على ما يرام، وكان من نتائجها المباشرة واللاحقة التالي

إنهاء الخلاف الحدودي الثلاثي بين السعودية والإمارات وعمان، الذي طفى على السطح مرة أخرى بعد وفاة الشيخ زايد
إنهاء الخلاف الإماراتي مع عمان وقطر بسبب دعم البلدين لعمرو موسى، يا لسخرية القدر، بعد أن همش مبادرة الشيخ زايد لتجنيب العراق ويل الحرب الأمريكية، وزاد الطين بلة قيام قطر بدعوة الرئيس الإيراني أحمدي نجاد إلى قمة مجلس التعاون في الدوحة
وللعلم، فحينما كانت الكويت في قمتي عمان وبيروت العربيتين تجاهد لحماية حقها فيما يخص بند الحالة بين العراق والكويت في بيان القمتين، كان الموقف القطري العماني في صف عمرو موسى، وكذلك كانت الدولتين تدعم منصب الأمين العام عندما كانت الكويت تقلل منه منذ٢٠٠١ إلى٢٠٠٤، أما الآن فالوضع قد تغير

لن أدخل في الخلافات الخليجية الأخرى، تجنبا لمزيد من الإطالة، وأعرج إلى الخلاف السوري السعودي الذي تأجج بعد اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري، ولعل من أوجع نتائجه المؤقتة وغير السياسية على سوريا كان منع السعودية دخول الشاحنات التجارية السورية إلى الجزيرة العربية من الأردن بسبب منع سوريا للشاحنات اللبنانية من الخروج من لبنان، فكان الوضع أشبه بـ سيب وأنا اسيب، كما يقول المصريون

الكويت انتشلت سوريا من عزلتها العربية، كما قربت الدول الغربية لها خاصة أمريكا، وحضت في أكثر من تصريح كلا من أوروبا وأمريكا على أن الخيار الأوحد لحل المشاكل مع سوريا يتم بالدبلوماسية والتفاوض، فسوريا ليست إيران الثورية ولا عراق صدام ولا أفغانستان طالبان، فلم توجه جيوشها ضد شعوبكم ولا حتى ضد اسرائيل، أقصد بعد الحرب الباردة

وحينما كان حسني مبارك يحذر من الخطر الشيعي، والملك عبدالله الثاني ينذر من الهلال الشيعي، والسعودية تعامل العراق ببرود دبلوماسي وتنظر إلى المالكي كعميل إيراني، وبينما كانت قطر وإيران وسوريا يدعمون حماس ضد فتح، وحينما كانت إيران تذكر بأن خطر الإرهاب كان يأتي من دول سنية، ولبنان تنقسم بين دروز ومسيحين وسنة من ناحية وشيعة ومسيحيين آخرين من ناحية أخرى، وسط كل هذا التقاطب الطائفي كانت الكويت تأخذ موقعا وسطا، فلم تعمل لطائفة أو دولة ضد أخرى بل قربت بينهم ودعمت جهود المصالحة والوساطة كالوساطة السعودية بين حماس وفتح في مكة ومؤتمر الدوحة الذي جمع الفرقاء اللبنانيين.


الكويت كانت في يوم من الأيام طرفا في خلاف عربي كان الأكبر والأعمق، وهو غزو الكويت، وكانت الفترة الممتدة منذ إنشاء مجلس التعاون العربي عام١٩٨٩ إلى قمة القاهرة عام١٩٩٦ من أحلك الفترات على الوطن العربي، لذلك الكويت تدرك أنها إذا تركت الخلافات تنخر في الجسد العربي ستخسر أربع مرات
أولا: في آليات عمل عربي غير مشترك ومنقسم وغير فعال لا يلبي طموحات الأنظمة والشعوب على حد سواء
ثانيا: تفكك الدول العربية إلى محاور ما يسمى بالاعتدال والممانعة واستقطاب الدول الشرقية والغربية للدول العربية، فتصبح كل الدول العربية كمصر السادات بعد زيارة القدس أو كالمغرب بعد إنشاء الاتحاد الافريقي وقبول عضوية ما يسمى بالجمهورية الصحراوية أو كعراق صدام بعد غزو الكويت أو كسوريا حافظ الأسد خلال الحرب العراقية الايرانية
ثالثا: عدم قدرة الكويت كدولة صغيرة على الصمود إقليميا في بحر من الخلافات والحزازات
رابعا، ستتغير خارطة العمالة العربية في الكويت، وغيرها من الدول العربية، بحيث تعكس طبيعة علاقات الدولة مع من اختارت من العرب
وقد تكون الخسارات أكثر من ذلك

وهنا بعد أن استعرضت الدور الكويتي في المصالحات العربية والتي كان آخرها في القمة الاقتصادية قبل يومين، أكرر المناشدة وأتسائل: لماذا نرى عجزا في الكويت عن حل الخلافات السياسية والاجتماعية والاقتصادية في دولة سكانها ثلاثة ملايين ثلثهم فقط من المواطنين في حين نرى تفوقا في حل خلافات عربية تجعل خلافاتنا الداخلية أقزم من أن ترى بالميكروسكوب!؟!؟

لا أجد جوابا فقد أدرك شهرزاد الصباح وسكتت عن الكلام المباح