Sunday, May 24, 2009

فإذا رأيتك حار دونك ناظري وإذا مدحتك حار فيك لساني

هذه المدونة تدعم أحمد عبدالعزيز السعدون في ما هو ماضٍ إليه


الرَّأيُ قَـَبلَ شَجاعةِ الشّجْعانِ

هُوَ أوّلٌ وَهيَ المَحَلُّ الثّاني

فإذا هُمَا اجْتَمَعَا لنَـفس حرة

بلغَـت مِنَ العلياءِ كـُلَّ مكانِ




الأبيات لشاعر العرب أبو الطيب المتنبي

3 comments:

bedo said...

شكراااااااااااااااااا ويرجي زيارة مدونتي
http://all2earning.blogspot.com

ولاّدة said...

وَلَرُبَّما طعنَ الفتى أَقرانَهُ
بالرَأيِ قبلَ تَطاعُنِ الأَقرانِ

Deema said...

بسم الله الرحمن الرحيم
و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين، أما بعد

فلربما لو أنك آنستنا ببوست مفرفش، و خليت عنك و أخليت سبيلنا من قيد السياسة.. و مشيتنا في نزهة بمزارع الوفرة، أو رحلة حداق تودينا من غير ما يمسكونا السلطات إلى زنجبار حفظها الله و رعاها

لكنت وسعت صدر البلاد و العباد