Sunday, June 01, 2008

بابا جاسم، عندما تكلم الشعب، دبكة، الحكومة

نبارك للسيد جاسم الخرافي فوزه بمنصب رئيس مجلس الأمة
واتمنى أن تكون هذه آخر مرة يصبح فيها "بابا جاسم" رئيسا وعضوا في مجلس الأمة

========================


ذكرت في الموضوع السابق أن الجزء الأول من عندما تكلم الشعب قدم تم عرضه في أحد الجامعات البريطانية
وسألني العزيز اكزومبي عن انطباعات الحضور، وهذا الجواب

تم عرض الفلم الوثائقي بعد انتخابت ١٧ مايو في كلية سانت انتونيز (جامعة اوكسفورد) المتخصصة في الدراسات الاقليمية وفيها أحد أقدم مراكز دراسات الشرق الاوسط في العالم، وعمره نصف قرن

كان الحضور قليلا، نظرا لاقتراب الاختبارات النهائية ومواعد تسليم الاطروحات الاكاديمية

إليكم بعض الانطباعات
قال بعض الحضور أن الفلم قدم لهم صورة جديدة عن الكويت، حيث أنهم كانوا يعتقدون في السابق أن الكويت دولة ديمقراطية، ولا أكثر من ذلك
أعجب البعض بتعليقات المخرج عامر الزهير، لأنها وضحت لهم خلفية الكثير مما تناوله الفلم بالإضافة إلى تميزها بروح الدعابة
قال البعض بأنه على الرغم من أن معارضي حقوق المرأة ظهروا مرارا في الفلم، احسوا بأن المخرج قد وجه الفلم لصالح مؤيدي حقوق المرأة
اعتبر الحضور أن تعليقات وخطب النواب احمد السعدون وفهد الخنة وسيد حسين القلاف كانت ممتعة
كم كبير من الاسئلة كان حول نتائج الانتخابات الاخيرة في الكويت
حوالي نصف الحضور كان من الطلبة العرب، والبقية كانت بين الطلبة المسلمين من اوروبا امريكا والطلبة المتخصصين في الدراسات النسائية
عرض الفلم كان برعاية النادي العربي الثقافي في الجامعة

========================

قامت فرفة المجد للدبكة بتقديم وصلة استعراضية في الحفلة السنوية للكلية
رقصت الفرقة على انغام ست أغاني: الثورة والغضب لجوليا بطرس، صوت الحدى لعاصي الحلاني، الحمرا لفارس كرم، زرع التحرير لمعين شريف و وين ع رام الله لفرفة كلنا سوا، بالاضافة إلى رقصة مزجت بين رقص الهالاي التركي والدبكة على انغام اغنية كارا اوزم هابيسي، كردية الالحان تركية الكلمات، لفرفة كارديس توركلر

===========================

هل الحكومة "وين ما تطقها عوية"؟ أم أن علاقتها مع النواب كقصة حجا وابنه والحمار؟

في أول حكومة لرئيس الوزراء الحالي، فبراير٢٠٠٦، الحكومة التي سماها البعض حكومة سلق بيض وسميتها حكومة الوحدة ونص، لم تبلغ المشاورات فيها حد ارضاء التيارات السياسية جميعها وانتقدها كثير من الليبراليين، منهم المرحوم احمد الربعي، في ندوة في جمعية الخريجين
وكان جل الانتقاد منصب على عدم قيام رئيس الوزراء آنذاك بالمشاورات على خير وجه

وبعد انتخابات يونيو٢٠٠٦ تم تشكيل حكومة ضمت في صفوفها الوزير السابق عبدالهادي الصالح
عبدالهادي الصالح يمثل تيار النائب صالح عاشور والوزير والنائب الاسبق يوسف الزلزلة
وليس تيار الجمعية الثقافية الذي يمثلها كل من حسن جوهر وعدنان عبدالصمد واحمد لاري وفاضل صفر
التيار الثاني هو الذي حقق انتصارا في تلك الانتخابات، ولكن الحكومة قامت بتعيين وزير من التيار الخاسر
كانت تلك حركة سياسية تفتقر إلى الحكمة

أما الحكومة الحالية فضمت في صفوفها عضو المجلس البلدي السابق فاضل صفر، المنتمي لتيار الجمعية الثقافية، التيار الذي حقق تقدما آخر في٢٠٠٨ بعد تقدم٢٠٠٦، على الرغم أو بسبب تداعيات تأبين عماد مغنية
وكانت انتقادات الناس لتعيين فاضل صفر وزيرا، ليست بسبب تمثيله لتيار متقدم في الانتخابات، بل لانه كان متهما (وليس مذنبا) في الانتماء لما يسمى بحزب الله -فرع الكويت

بعد هذه المقارنة السريعة، ارغب في معرفة رأيكم والاجابة على السؤالين الذين طرحتهما

2 comments:

forzaq8 said...

هل الحكومة "وين ما تطقها عوية"؟

لما نقول وين ما تطقها عويه
فإنا كأننا نبرر لان الحكومه مو عارفه تراضى احد و ما اعتقد ان الغايه ارضاء الناس

و لكن لما المجلس غالب عليه الطابع القبلى / الاسلامى و تقوم الحكومه تزيد امرأه مو بس ليبراليه و لكن من التيار المعادى فكريا للتيارات المسيطرة
فهذا استهبال
بعدين هل تيار الجمعيه الثقافيه ما فيه إلا الخمسه المتهمين ؟ ما فى احد ثانى ما كان متهم ؟

و و و ، ما نخلص لو نتكلم

kila ma6goog said...

محسوبكم أحد أعضاء فرقة المجد

دازينك هناك تتعلم سياسة و الا دقدقة ؟

ألحين بخليهم يسحبون بعثتك و يحولونها لبنان, يعلمونك السياسة على اصولها عند بري