Thursday, June 05, 2008

نص من القلب

كنت أفكر في حال الكويت قبل وبعد نتائج انتخابات مجلس الأمة، ليس من خلال منظور ايدولوجي أو فئوي بل من خلال مدى توافق تطلعات بعض المرشحين (النواب حاليا) مع تطلعات الشعب فيما يخص الاصلاح والتنمية، دون أن أخفى تفضيلي لتوجه دون الآخر
ولا يخفى عليكم خلال الأعوام القليلة الماضية، وإلى اليوم، طغيان مصطلحات كالتأزيم وعجلة التنمية والحكومة الاصلاحية والفساد وغيرها من المصطلحات على الخطاب السياسي والاعلامي الكويتي، حتى تعدت حدود الكويت في قضية إعلان الاهرام

في خضم تلك الافكار، كتبت نصا يعبر عما يجول في خاطري، بحسرته وامنياته، قبل أن أفاجئ بانشغال الصحافة الكويتية بحفلة مستشفى رويال حياة وستار أكاديمي لكني فضلت ألا أعدل النص


الحقَّ الحقَّ يا أهلي
به، لا أنسى، أوصيكم
فبلادنا، على موعد
مع الأزماتِ، تبكيكم
فما التأزيمُ والاصلاح
وتنيمةِ اقتصادٍ صاح
من الصدماتِ والطفرات
سوى صفحة لماضيكم


فماضينا وآتينا
سُنونٌ طبعُها تنزاح
عن الصالح.. عن الطالح
ويبقى موطنٌ مِرواح
من المجلسْ إلى مجلس
به وزراءُ أو نواب
ليفيق مواطنٌ يوما
يقول: خلاص أبي أرتاح
فمن أزمةْ إلى أُخرى
وبلادي تنشدُ دوما
طريقا كلهُ أفراح


أنا لستُ من الصفوة
ولا مُستعسرُ الحال
ولا الشؤمُ لهُ مسلك
إلىَّ، لا ولا الجهل
أتفائلُ ولا أشطح
إذا ما استرَّ أهلينا
ويسؤءُ حالي في الغربة
ببغضٌ بينكم أهلي


فأجولُ بين أحزاب
ومن ميلٍ إلى ميل
أريدُ جماعةً أحسَب
بها الخير على أهلي
فلا أرغبْ بمن يَسهر
يُسَطِّر مُنتقى الأقوال
فلا يصبح على صُبح
إلا طارتِ الأفعال
ولا أنحو إلى فرق
تَقيسُ الثوبَ واللحية
ترى الاطلاقَ مفخرة
وفي النارِ ترى الإسبال


وأحزنُ عندما أجد
فريقا يَسكنُ الاطلال
يحِنُّ ويَنشد ماض
تَشُدُّ قولَه أفعال
ولكن في الشدائد يُهـ
ـمِلُ مِن صفهِ صالح
ويقول: كلنا واحد
وينسى أنَّ ذا الواحد
أخاهُ في كِلا الأحوال

ولكن.. آهِ يا.. لكن
بكم تتمنع الأموال
من السارق.. من الطامع
وبكم دستورنا يحفظ
وكذا مستقبلُ الأجيال
فلن ألقى من الجمع
رضيتُ أم أبَيتُ أنا
سواكم يا بني لبرال
===================

وانا اطبع هذا الموضوع، في حديقة الكلية حيث درجة الحرارة تقارب ال١٢ مئوية، مر في الظلمة أمامي ظل قال لي: أ و ليس الجو بارد هنا؟ فنظرت إلى صاحب الظل وإذا به باتريك سيل الذي يزور المدينة لحضور احتفالية منح ملك الاردن شهادة فخرية من الجامعة عصر اليوم
تلعثمت.. فلم أجبه سوى بكلمة واحدة
ٌYeah!

4 comments:

EXzombie said...

رفيق النضال

الاديب آيديب

صريح
مريح
و ذو شخصية فتانة
اخوتك مكسب
و صداقتك مطلب
و لك في قلوبنا مكانة

صح السانك

فلا أرغبْ بمن يَسهر
يُسَطِّر مُنتقى الأقوال
فلا يصبح على صُبح
إلا طارتِ الأفعال
ولا أنحو إلى فرق
تَقيسُ الثوبَ واللحية
ترى الاطلاقَ مفخرة
وفي النارِ ترى الإسبال

لخصت مايعتمر في صدري في هذه اللحظة

باتريك سيل اخر كتابين له ما عجبوني، مو جنه وقف......؟!؟

تحياتي لك و شد الحيل

متى راد الديرة
يمكن اخطف رقلي كم يوم اخر يونيو

kila ma6goog said...

YEAH

صح لسانك

كثّر من التفكير

:)

ولاّدة said...

نصك من القلب تسلل بخفة مبهرة إلى قلوبنا الظامئة للصدق والجمال

دمت مبدعاً جميلاً صافياً أيها الجار الرائع

NewMe said...

هو نص من القلب ولا شك
لأنه طرق القلب
وأسقط عند بابه
دمعة حارقة
فاضت حسرة على وطن
يتشضى كل يوم
بيد أبناءه
وبني لبرال في سبات
ما لنا غير التشبث بالأمل
ربما يوما ما
ربما
دمت بحب
تحياتي