Tuesday, September 16, 2008

المؤنث في اللغة العربية 3

مافالدا، "حنظلة" الأرجنتين


الثاني عشر من رمضان

تناولت في الجزءين الأول والثاني من موضوع "المؤنث في اللغة العربية" الناحية اللغوية والتشريع، وسأتناول اليوم الجزء الثالث: الأنثى والشعر العربي

يعرف الشعر بـ ديوان العرب، وفيه تاريخهم ولغتهم وأنسابهم وأمثالهم، ويقسم الشعر العربي إلى:
الفخر والحماسة والمديح والغزل والهجاء والرثاء
ولكل صنف منها فروعه

أما وأن الأنثى هي موضوعنا، فلها في الشعر نصيب كبير وخاصة في شعر الغزل، لكن نصيبها بين الشعراء أقل من قدرها، ولذلك أسباب عديدة أستطيع أن ألخصها بالقول أن نصيب المرأة في تاريخ العرب كان أقل من نصيب الرجل، ولكل منكم الحرية في تفسير ذلك دون أي مسؤولية مني تجاه تفاسيركم
:)

نعم هناك شاعرات في العصر القديم كـ الخنساء وليلى العامرية ورابعة العدوية وولادة بنت المستكفي، وفي العصر الحديث كـ نازك الملائكة وفدوى طوقان ولميعة عباس عمارة، ولكني أؤمن أن في العصر القديم والحديث شاعرات لم يسلط عليهن الضوء لأسباب كثر

هذا بالنسبة للأنثى كشاعرة، أما الأنثى كموضوع للشعر فقد كانت ولا تزال تسكن أبيات القصائد يوما بعد يوم، ولكن هل الإشارة إلى الأنثى في الشعر مؤنثة؟ أي هل يشار إلى الأنثى في الشعر بطريقة أو بلفظ مؤنث؟

الإجابة هي: نعم ولا
فأحد الطرق في الإشارة إلى المرأة تتخذ صيغة المخاطب أو الغائب المؤنث، أما باقي الطرق فلها في ذلك منوال آخر سيأتي بيانه، لكن لا بد من الإشارة أن أحد الأسباب في استخدام الشعراء للطرق التالية هي مراعاة الوزن، فالإضافة إو الإنقاص من شأنهما أن يكسرا وزن القصيدة، وهم أعلم مني بذلك


أولا: عندما تذكر المرأة بصيغة مؤنثة
وهي أوضح الطرق في الإشارة للمرأة ومن أكثرها تكرارا، ومن الأمثلة على ذلك هذان البيتان الجريئان لابن الرومي
أعانِقُها والنفْسُ بعدُ، مشُوقَة
إليها وهل بَعْدَ العِناقِ تَدان
وأَلْثُمُ فاها كي تَزولُ حرارتي
فيَشْتَدُّ ما ألقى مِنَ الهَيَمان
القافية: نونٌ مكسورة

كانت تلك صيغة الإشارة بصيغة الغائب المؤنث، وهناك أيضا الإشارة بصيغة المخاطب المؤنث كما في البيتين التاليين لأبي فراس الحمداني
أقُول وقد ناحت بقُربي حمامة
أيا جارتا لو تَشعُرينَ بحالي
أيا جارتا ما أَنصَفَ الدهرُ بيننا
تعالَي أقاسِمكِ الهموم تعالِي


ثانيا: عندما تُذكَر المرأة بصيغة مذكرة
هي طريقة كثيرة الاستخدام أيضا، ويُقال أن سبب تذكير الإشارة إلى المرأة يعود إلى حيادية تلك الإشارة من ناحية والابتعاد قدر الإمكان عن الإشارة لـ"الحبيبة" بصيغة مؤنثة من ناحية أخرى، وفوق كل ذي علم عليم

ولنا مثال على ذلك من شعر بشارة الخوري، المعروف بالأخطل الصغير، إذ قال
هاتِها مِنْ يَدِ الرِضا جُرعَةً تَبعَثُ الجنون
كيف يشكو مِنَ الظما مَنْ لهُ هذه العيون

وإليكم القصيدة مغناة بصوت محمد عبدالوهاب


ثالثا: عندما تُذكَر المرأة بصيغة الجمع
يكثر استخدام صيغة الجمع المخاطب في اللغة العربية إذا قصد المخاطِب (بكسر الطاء) تعظيم أو تقدير أو تبجيل المخاطَب (بفتح الراء) ومَن أحَقُّ بذلك من المعشوق/المعشوقة!؟

من أشهر الأمثلة على ذلك ما قاله ابن زيدون في ولادة بنت المستكفي، في قصيدته النونية، إذ قال في أبياتها الأولى
أضحى التنائي بَديلا من تدانينا
وناب عن طيب لقيانا تجافينا
بنتم وبِنّا فما ابْتَلَّت جوانحنا
شوقا إليكم، ولا جَفَّت مآقينا
يكاد حين تناجيكم ضمائرنا
يقضي علينا الأسى لولا تأسينا
غيظ العدا من تساقينا الهوى فدعَوا
بأن نَغَصَّ فقال الدهرُ: آمينا


رابعا: صيغة غامضة
وهي كالصيغة الثانية، وتحديدها لا يتم باللغة بل بالتاريخ والسيرة، وأبو نواس مثال على ذلك، إذ اشتهر بحبه للنساء والغلمان، ففي مثل حالة هذاالشاعر تصعب معرفة من يقصد بشعره إن استخدم صيغة المذكر

وقد قال أبو نواس
يَزيدُكَ وجهُهُ حُسْنا
إذا ما زِدْتَهُ نَظرَا


خامسا: إجحاف بنية المديح
هذه صيغة من عندي، ولسيت ذات بعد لغوي بل تحددها وجهة نظر القارئ، ومثال على ذلك ما قاله المتنبي في رثاء أم سيف الدولة الحمداني، إذ قال
ولو كان النساءُ كمَنْ فَقَدنا
لفُضِّلَتِ النساءُ على الرجال
القافية: لام مكسورة

إد أعتقد (بل اعتقدتُ) بأن في هذا البيت تلميح ضمني بأن الرجال مفضلون على النساء، ورغم أن التاريخ قد فضل الرجال على النساء إلا أن المتنبي يرد على التاريخ باللغة ويقول، بعظمته المعهودة، ويرد على ظني في البيت الذي يلي البيت المذكور أعلاه
وما التأنيثُ لاسم الشمسِ عيب
ولا التذكيرُ فخرٌ للهلال

فيُخلِدُ المتنبي بهذا البيت فكرة مفادها عدم احتواء التأنيث على عيب وعدم احتواء التذكير على فخر، ويجعل لكليهما مكانا مساويا للآخر


يتبع
الحلقة القادمة: مظلومة؟

4 comments:

Deema said...

سمعت في جلسة "إناث" انك بدأت تدريس اللغة

شكرا!!!

من زمان ما مريت
راح ارد اقرأ اللي فاتني كله

ma6goog said...

ارحمني

UmmEl3yal said...

Excellent series! Perfect lessons for me and my kids :)

Keep it up!

iDip said...

سلمي لي عالإناث وقولي لهم/لهن

لكن أجران، أجر الدعوة وأجر القراءة

Ma6goog,
أبي مصلحتك
وانا ولا مرة قعد اتصيد عليك
فأنا مأمون الجانب لا أؤذي الصديق، وإن كان لي نصيحة أو ملاحظة أسررت لك بها

يعني خالد السلطان أحسن مني
;)

UmmEl3yal,
العفو العفو

اللي قاعد تسوينه أهم من اللي أسويه ألف مرة
فتعليم الكبار له منافع، وتعليم الصغار أنفع